مبدعون

عمر التلباني

صاحب أجمل الأغاني التي ألهمت حماس الجماهير المغربية و العربية , إلتصق اسمه بالرواد وبالأخص بالموسيقار عبد الوهاب الدكالي , فنان متواضع ومتسامح إلى حد التنازل عن جزء كبير من حقوقه , يجمع بين الفنان المبدع الراقي وبين الإنسان الصبور والخلوق عاشر العديد من رواد الأغنية المغربية . عمر التلباني ابن الحي المحمدي الرجل الطيب باحساس راق وجميل في إبداع الكلمة الشفافة نالت قصائده الغنائية شهرة كبيرة إن على مستوى الوطني أو المستوى العربي حيث أدى له كبار المطربين تلك القصائد من أمثال عبد الوهاب الدكالي ، وعبد الهادي بلخياط و غيرهما .

عمر يصارع الموض اللعين الذي يسري في جسده و ينخره فصار لايقوى على التناغم مع حركاته ورغم الهوان الذي سيج دواخله إلا أن أحساسه الراقي مازال يبعث الرقي والصدق اللذان أطرا مسيرة شاعر غنائي كبير ابدع في الخفاء .

التلباني يعد من أبرز الشعراء الغنائيين المغاربة ، الذين أبدعو على مدى أربعين سنة في مختلف الأصناف الشعرية ، العاطفية و الوطنية وتغنى بقصائده الزجلية أشهر الفنانين المغاربة وهو من الشعراء الذين احتفضو ببصمة شعرية مميزة وبمفردة لغوية عميقة الدلالة ، تتصل بالمعاني الفلسفية والروحية العميقة وتتميز تجربته بوعي عميق بالحاضر. 

رشيد اجكيني

رئيس المقاطعة

نضع بين أيديكم هذا الموقع الإلكتروني الخاص بمقاطعة الحي المحمدي, بهدف بناء جسر لتبادل المعلومة بين المقاطعة كمرفق جماعي عمومي و المواطنين , كشريك أساسي في بناء مستقبل المنطقة, و إيمانا منا بأهمية التواصل كآلية من آليات الحكامة الجيدة في منظومة التنمية المستدامة.

أجمعت كل المكونات في مقاطعة الحي المحمدي, منتخبين و موظفين, على أنه لا تنمية محلية حقيقية بدون إشراك فعلي للمواطن في تدبير شأنه الجماعي, من خلال تمتيعه بكامل الحق في المعلومة الجماعية الرسمية و الصحيحة, و بوضع رهن إشارته كل المعطيات الخاصة بمرافق و مشاريع المقاطعة, وعيا منا بأن إعتماد المقاربة التشاركية في التنمية يبدأ بإخبار المواطن و عبره المحيط الخارجي و ينتهي بالمشاركة في تقييم حصيلة المنجزات و النتائج.

من هذا المنطلق, نضع رهن إشارة المتتبع الكريم للشأن المحلي بالحي المحمدي مجموعة من الوسائل التواصلية لتعزيز العلاقة بين المقاطعة و المحيط بشكل مهني و عملي, من خلال خلق قسم خاص بالتواصل الداخلي و الخارجي, وهذا الموقع الإلكتروني الدي خضع لعملية تطوير و تحيين لمختلف صفحاته الإلكترونية من طرف مصلحة الإعلاميات التابعة لمقاطعة الحي المحمدي, و تحت إشراف قسم الإعلام و التواصل بشكل يستجيب لإنتظارات رواد الشبكة العنكبوتية, و تحويله إلى موقع تفاعلي بإمتياز يضمن كل عوامل التواصل الألكتروني بين المقاطعة و الزوار محليا ووطنيا و دوليا من خلال دبلجته إلى اللغة الفرنسية في مرحلة ثانية و بالشكل الدي يخدم مصلحة المنطقة.

و سنعزز منظومتنا التواصلية بمجموعة من الوسائل الأخرى المهنية, بدءا بهذا الموقع الإلكتروني . أملنا, أن يجيب هذا الموقع الإلكتروني على جزء من الإنتظارات الملحة و المتعددة للمواطنين و المهتمين و الباحثين في شؤون منطقة الحي المحمدي, وأن يعطي الإنطلاقة لمرحلة جديدة في تاريخ المقاطعة, ركيزتها الأساسية هي التواصل المؤسساتي الجيد مع المحيط الداخلي و الخارجي كعامل جوهري في الحكامة المحلية الجيدة. “

rachid