نموذج تحدي

أمين الأمين

الإبتسامة لاتفارقه والكثير من الأمل مرسوم على ملامح وجهه , وهو يحكي لنا أن الإعاقة الجسدية لاتشكل له أي نقص وهو راض بقضاء الله وقدره . ومواصل في التفوق في دراسته وتحصيله لنقاط جيدة .

أمين الأمين ابن الحي المحمدي السن 19 سنة ، تلميذ بالسنة الثانية شعبة آداب بالثانوية التأهيلية البحتري ، ولد وهو حامل لإعاقة جسدية حيث تنبأ له الأطباء حينها بعدم البقاء على قيد الحياة لفترة طويلة لكن والدته تشبثت برضيعها وكافحت من أجل بقائه .

أمين ولد وهو يحمل إعاقة جسدية صعبة بدون يدين وبقامة قصيرة ما خلقت له مشكل الإندماج في الحياة اليومية والدراسية ، يحكي لنا أمين الذي قضى المرحلة الإبتدائية بمدرسة ادماج ذوي الإحتياجات الخاصة بالحي المحمدي وبعد ذالك انتقل الى إعدادية للإندماج وسط

قسم يضم تلاميذ اسوياء أحسّ في البداية بنقص حيث كان محطة للسخرية من طرف زملائه في الفصل ، لكن مع مرور الوقت فرض حضوره وسط زملائه من خلال تفوقه في الفصل واحرازه على نقاط متميزة ووسط اسرته واخواته الصغار الذين يحفزهم من أجل الاجتهاد في دراستهم .

كان أمين في البداية يكتب برجله اليمنى لكن الأمر خلق له مشكل على مستوى العمود الفقري ما اضطره إلى التوقف عن الكتابة والاستعانة فقط بزملائه بالقسم .

أمين يطمع ما بعد حصوله على شهادة البكالوريا أن يدرس بشعبة علم النفس بالجامعة ويواصل الدراسات العليا في المجال لأنه مهتم به ، بالموازاة أيضا يحلم أمين أن يلج عالم التمثيل ليصبح ممثلا مشهورا .

رشيد اجكيني

رئيس المقاطعة

نضع بين أيديكم هذا الموقع الإلكتروني الخاص بمقاطعة الحي المحمدي, بهدف بناء جسر لتبادل المعلومة بين المقاطعة كمرفق جماعي عمومي و المواطنين , كشريك أساسي في بناء مستقبل المنطقة, و إيمانا منا بأهمية التواصل كآلية من آليات الحكامة الجيدة في منظومة التنمية المستدامة.

أجمعت كل المكونات في مقاطعة الحي المحمدي, منتخبين و موظفين, على أنه لا تنمية محلية حقيقية بدون إشراك فعلي للمواطن في تدبير شأنه الجماعي, من خلال تمتيعه بكامل الحق في المعلومة الجماعية الرسمية و الصحيحة, و بوضع رهن إشارته كل المعطيات الخاصة بمرافق و مشاريع المقاطعة, وعيا منا بأن إعتماد المقاربة التشاركية في التنمية يبدأ بإخبار المواطن و عبره المحيط الخارجي و ينتهي بالمشاركة في تقييم حصيلة المنجزات و النتائج.

من هذا المنطلق, نضع رهن إشارة المتتبع الكريم للشأن المحلي بالحي المحمدي مجموعة من الوسائل التواصلية لتعزيز العلاقة بين المقاطعة و المحيط بشكل مهني و عملي, من خلال خلق قسم خاص بالتواصل الداخلي و الخارجي, وهذا الموقع الإلكتروني الدي خضع لعملية تطوير و تحيين لمختلف صفحاته الإلكترونية من طرف مصلحة الإعلاميات التابعة لمقاطعة الحي المحمدي, و تحت إشراف قسم الإعلام و التواصل بشكل يستجيب لإنتظارات رواد الشبكة العنكبوتية, و تحويله إلى موقع تفاعلي بإمتياز يضمن كل عوامل التواصل الألكتروني بين المقاطعة و الزوار محليا ووطنيا و دوليا من خلال دبلجته إلى اللغة الفرنسية في مرحلة ثانية و بالشكل الدي يخدم مصلحة المنطقة.

و سنعزز منظومتنا التواصلية بمجموعة من الوسائل الأخرى المهنية, بدءا بهذا الموقع الإلكتروني . أملنا, أن يجيب هذا الموقع الإلكتروني على جزء من الإنتظارات الملحة و المتعددة للمواطنين و المهتمين و الباحثين في شؤون منطقة الحي المحمدي, وأن يعطي الإنطلاقة لمرحلة جديدة في تاريخ المقاطعة, ركيزتها الأساسية هي التواصل المؤسساتي الجيد مع المحيط الداخلي و الخارجي كعامل جوهري في الحكامة المحلية الجيدة. “

rachid