بورتريه

فاطمة طهوري

تتشبت بالأمل في جميع أعمالها التشكيلية ، لتثبت للجميع أن الإعاقة هي فقط حاجز نفسي وهمي ، فاطمة ابنة الحي المحمدي المعطاء مسقط الرأس سنة 1971 حاصلة على دبلوم مدرسة الفنون الجميلة بالبيضاء شعبة الفن سنة 1997 بعد ذلك قامت بتدريب بفرنسا بمدرسة الفنون بوردو من ذلك الحين كانت انطلاقتها من خلال مشاركتها في العديد من المعارض التشكيلية الوطنية و الدولية .

كانت بداية موهبة الرسم لديها في الطفولة مرحلة الابتدائي و الاعدادي حيث كانت تشارك بلوحاتها الفنية بدار الشباب حي المحمدي بالنادي الأدبي سنة 1988 وارتبطت بالرسم منذ الصغر ودعمت موهبتها بالدراسة والتلقين فكانت ابتجربة غنية بالعديد من المعارض و الورشات ، تجربة تعتبرها غنية وتدعو أن تتواصل في ظل اهتمام أكبر باللقاء والتواصل بين مختلف الفعاليات سواء في مجال التشكيل أو الفنون الأخري على اعتبار أن فاطمة طهوري لها علاقة متميزة مع المسرح من خلال التجربة التي عاشتها مع مسرح الحي الذي أبدعت في اطاره ديكور أربع مسرحيات هي العقل و السبورة ، وحسي مسي ، وشرح ملح ، وحب و تبن .

فاطمة تؤمن كثيرا بأن الفن رسم البسمة على وجه الأخرين خصوصا الأطفال من خلال الورشات الفنية التي تنظمها لصالحهم وخصوصا الأطفال ذري الاحتياجات الخاصة .

الفن بالنسبة إلى فاطمة يجب أن يكون من أجل الإصلاح ، وليس من أجل المادة أو الشهرة ،لذلك فمختلف الورشات التي تؤطرها تكون مخصصة لهذا الغرض ، فالرسم عندها تثقيفي معنوي ثم المادي يأتي فيما بعد .  

رشيد اجكيني

رئيس المقاطعة

نضع بين أيديكم هذا الموقع الإلكتروني الخاص بمقاطعة الحي المحمدي, بهدف بناء جسر لتبادل المعلومة بين المقاطعة كمرفق جماعي عمومي و المواطنين , كشريك أساسي في بناء مستقبل المنطقة, و إيمانا منا بأهمية التواصل كآلية من آليات الحكامة الجيدة في منظومة التنمية المستدامة.

أجمعت كل المكونات في مقاطعة الحي المحمدي, منتخبين و موظفين, على أنه لا تنمية محلية حقيقية بدون إشراك فعلي للمواطن في تدبير شأنه الجماعي, من خلال تمتيعه بكامل الحق في المعلومة الجماعية الرسمية و الصحيحة, و بوضع رهن إشارته كل المعطيات الخاصة بمرافق و مشاريع المقاطعة, وعيا منا بأن إعتماد المقاربة التشاركية في التنمية يبدأ بإخبار المواطن و عبره المحيط الخارجي و ينتهي بالمشاركة في تقييم حصيلة المنجزات و النتائج.

من هذا المنطلق, نضع رهن إشارة المتتبع الكريم للشأن المحلي بالحي المحمدي مجموعة من الوسائل التواصلية لتعزيز العلاقة بين المقاطعة و المحيط بشكل مهني و عملي, من خلال خلق قسم خاص بالتواصل الداخلي و الخارجي, وهذا الموقع الإلكتروني الدي خضع لعملية تطوير و تحيين لمختلف صفحاته الإلكترونية من طرف مصلحة الإعلاميات التابعة لمقاطعة الحي المحمدي, و تحت إشراف قسم الإعلام و التواصل بشكل يستجيب لإنتظارات رواد الشبكة العنكبوتية, و تحويله إلى موقع تفاعلي بإمتياز يضمن كل عوامل التواصل الألكتروني بين المقاطعة و الزوار محليا ووطنيا و دوليا من خلال دبلجته إلى اللغة الفرنسية في مرحلة ثانية و بالشكل الدي يخدم مصلحة المنطقة.

و سنعزز منظومتنا التواصلية بمجموعة من الوسائل الأخرى المهنية, بدءا بهذا الموقع الإلكتروني . أملنا, أن يجيب هذا الموقع الإلكتروني على جزء من الإنتظارات الملحة و المتعددة للمواطنين و المهتمين و الباحثين في شؤون منطقة الحي المحمدي, وأن يعطي الإنطلاقة لمرحلة جديدة في تاريخ المقاطعة, ركيزتها الأساسية هي التواصل المؤسساتي الجيد مع المحيط الداخلي و الخارجي كعامل جوهري في الحكامة المحلية الجيدة. “

rachid