منطقة الحي المحمدي

التطور الإداري ونشأة مقاطعة الحي المحمدي

عرف التجمع الحضري بالدار البيضاء خلال الربع الأخير من القرن العشرين وأوائل القرن الحالي عدة تقسيمات إدارية وجماعية يتوخى منها تقريب الإدارة من المواطنين ، وذلك بغية ضبط حاجيات السكان وتلبيتها عن قرب . وهكذا تفرعت عن بلدية الدار البيضاء في سنة 1976 خمس جماعات حضرية ، وعهد بتدبير شؤونها المشتركة إلى وحدة إدارية تسمى المجموعة الحضرية.

وفي إطار الاستراتيجية التي اعتمدتها الحكومة المغربية والرامية إلى تدعيم أسس التنمية الجهوية وتقوية اللامركزية برز التقسيم الإداري لولاية الدار البيضاء في سنة 1981 إلى خمس عمالات.

عرف التجمع الحضري بالدار البيضاء خلال الربع الأخير من القرن العشرين وأوائل القرن الحالي عدة تقسيمات إدارية وجماعية يتوخى منها تقريب الإدارة من المواطنين ، وذلك بغية ضبط حاجيات السكان وتلبيتها عن قرب . وهكذا تفرعت عن بلدية الدار البيضاء في سنة 1976 خمس جماعات حضرية ، وعهد بتدبير شؤونها المشتركة إلى وحدة إدارية تسمى المجموعة الحضرية. وفي إطار الاستراتيجية التي اعتمدتها الحكومة المغربية والرامية إلى تدعيم أسس التنمية الجهوية وتقوية اللامركزية برز التقسيم الإداري لولاية الدار البيضاء في سنة 1981 إلى خمس عمالات هي :

أما عمالتي درب السلطان وسيدي البرنوصي زناتة فقد تم إحداثهما على التوالي في سنتي 1985 و 1991. كما عرف التقسيم الجماعي للدار البيضاء مرة أخرى مراجعة جديدة في سنة 1983 بلغ بموجبها عدد الجماعات 15 جماعة وفي سنة 1984 ارتقى هذا العدد إلى 16 جماعة بعد إحداث جماعة المشور وفي إطار التقسيم الجماعي لسنة 23 تم تقسيم التجمع الحضري للدار البيضاء إلى 20 جماعة بالإضافة إلى 8 بلديات بالضواحي المحادية للدار البيضاء. وقد أحدثت الجماعة الحضرية للحي المحمدي التي كانت تشكل إحدى الجهات الأربع التابعة لعمالة عين السبع الحي المحمدي بمقتضى المرسوم رقم 2.83.372 المؤرخ في 20 رجب 1403 الموافق 4 ماي 1983 وأمام التعديل الذي عرفه الميثاق الجماعي سنة "2002" من خلال القانون رقم 78.00 المتعلق بالميثاق الجماعي والذي نص على وحدة المدينة بالنسبة للمدن التي تفوق ساكنتها 500.000 نسمة ثم إحداث الجماعة الحضرية للدار البيضاء التي أصبحت تضم 16 مقاطعة من بينها مقاطعة الحي المحمدي المحدثة بمقتضى المرسوم رقم 2003.136 الصادر في 25 مارس 2003.

أهم المعالم التاريخية

رشيد اجكيني

رئيس المقاطعة

نضع بين أيديكم هذا الموقع الإلكتروني الخاص بمقاطعة الحي المحمدي, بهدف بناء جسر لتبادل المعلومة بين المقاطعة كمرفق جماعي عمومي و المواطنين , كشريك أساسي في بناء مستقبل المنطقة, و إيمانا منا بأهمية التواصل كآلية من آليات الحكامة الجيدة في منظومة التنمية المستدامة.

أجمعت كل المكونات في مقاطعة الحي المحمدي, منتخبين و موظفين, على أنه لا تنمية محلية حقيقية بدون إشراك فعلي للمواطن في تدبير شأنه الجماعي, من خلال تمتيعه بكامل الحق في المعلومة الجماعية الرسمية و الصحيحة, و بوضع رهن إشارته كل المعطيات الخاصة بمرافق و مشاريع المقاطعة, وعيا منا بأن إعتماد المقاربة التشاركية في التنمية يبدأ بإخبار المواطن و عبره المحيط الخارجي و ينتهي بالمشاركة في تقييم حصيلة المنجزات و النتائج.

من هذا المنطلق, نضع رهن إشارة المتتبع الكريم للشأن المحلي بالحي المحمدي مجموعة من الوسائل التواصلية لتعزيز العلاقة بين المقاطعة و المحيط بشكل مهني و عملي, من خلال خلق قسم خاص بالتواصل الداخلي و الخارجي, وهذا الموقع الإلكتروني الدي خضع لعملية تطوير و تحيين لمختلف صفحاته الإلكترونية من طرف مصلحة الإعلاميات التابعة لمقاطعة الحي المحمدي, و تحت إشراف قسم الإعلام و التواصل بشكل يستجيب لإنتظارات رواد الشبكة العنكبوتية, و تحويله إلى موقع تفاعلي بإمتياز يضمن كل عوامل التواصل الألكتروني بين المقاطعة و الزوار محليا ووطنيا و دوليا من خلال دبلجته إلى اللغة الفرنسية في مرحلة ثانية و بالشكل الدي يخدم مصلحة المنطقة.

و سنعزز منظومتنا التواصلية بمجموعة من الوسائل الأخرى المهنية, بدءا بهذا الموقع الإلكتروني . أملنا, أن يجيب هذا الموقع الإلكتروني على جزء من الإنتظارات الملحة و المتعددة للمواطنين و المهتمين و الباحثين في شؤون منطقة الحي المحمدي, وأن يعطي الإنطلاقة لمرحلة جديدة في تاريخ المقاطعة, ركيزتها الأساسية هي التواصل المؤسساتي الجيد مع المحيط الداخلي و الخارجي كعامل جوهري في الحكامة المحلية الجيدة. “

rachid