الملتقى الوطني الأول لهواة المسرح بالحي المحمدي : ترسيخ لثقافة المسرح لدى الشباب

الملتقى الوطني الأول لهواة المسرح بالحي المحمدي : ترسيخ لثقافة المسرح لدى الشباب

أسدل الستاريوم السبت 24 نونبر2019 بالمركب الثقافي الحي المحمدي على فعاليات الملتقى الوطني الأول لهواة المسرح الذي نظم تحت شعار : "مسرح الهواة فضاء لإثبات الذات ".وذلك في حفل فني أحياه الفنان المبدع "عبد الفتاح النكادي"، الذي أتحف الجمهور الحاضر بمجموعة من روائعه.

تلاه إعلان النتائج : حيث فازت جمعية مسرح الأبيض والأسود بالجائزة الأولى عن مسرحية "دار الصابون" تلتها فرقة فوانيس المسرحية بمسرحية "كاموفلاج" وفي الرتبة الثالثة فرقة محترف 21 بالعرض المسرحي "المجدوبية" ، كما تم تقديم جوائز عن أحسن تشخيص، إخراج، سينوغرافيا......إضافة لشواهد تنويه خاص من لجنة المهرجان ، وبدلك يدشن الملتقى الوطني الأول لهواة المسرح مشتلا للطاقات الشابة المبدعة التي ينتظر أن تغني الساحة المسرحية والفنية.

رشيد اجكيني

رئيس المقاطعة

نضع بين أيديكم هذا الموقع الإلكتروني الخاص بمقاطعة الحي المحمدي, بهدف بناء جسر لتبادل المعلومة بين المقاطعة كمرفق جماعي عمومي و المواطنين , كشريك أساسي في بناء مستقبل المنطقة, و إيمانا منا بأهمية التواصل كآلية من آليات الحكامة الجيدة في منظومة التنمية المستدامة.

أجمعت كل المكونات في مقاطعة الحي المحمدي, منتخبين و موظفين, على أنه لا تنمية محلية حقيقية بدون إشراك فعلي للمواطن في تدبير شأنه الجماعي, من خلال تمتيعه بكامل الحق في المعلومة الجماعية الرسمية و الصحيحة, و بوضع رهن إشارته كل المعطيات الخاصة بمرافق و مشاريع المقاطعة, وعيا منا بأن إعتماد المقاربة التشاركية في التنمية يبدأ بإخبار المواطن و عبره المحيط الخارجي و ينتهي بالمشاركة في تقييم حصيلة المنجزات و النتائج.

من هذا المنطلق, نضع رهن إشارة المتتبع الكريم للشأن المحلي بالحي المحمدي مجموعة من الوسائل التواصلية لتعزيز العلاقة بين المقاطعة و المحيط بشكل مهني و عملي, من خلال خلق قسم خاص بالتواصل الداخلي و الخارجي, وهذا الموقع الإلكتروني الدي خضع لعملية تطوير و تحيين لمختلف صفحاته الإلكترونية من طرف مصلحة الإعلاميات التابعة لمقاطعة الحي المحمدي, و تحت إشراف قسم الإعلام و التواصل بشكل يستجيب لإنتظارات رواد الشبكة العنكبوتية, و تحويله إلى موقع تفاعلي بإمتياز يضمن كل عوامل التواصل الألكتروني بين المقاطعة و الزوار محليا ووطنيا و دوليا من خلال دبلجته إلى اللغة الفرنسية في مرحلة ثانية و بالشكل الدي يخدم مصلحة المنطقة.

و سنعزز منظومتنا التواصلية بمجموعة من الوسائل الأخرى المهنية, بدءا بهذا الموقع الإلكتروني . أملنا, أن يجيب هذا الموقع الإلكتروني على جزء من الإنتظارات الملحة و المتعددة للمواطنين و المهتمين و الباحثين في شؤون منطقة الحي المحمدي, وأن يعطي الإنطلاقة لمرحلة جديدة في تاريخ المقاطعة, ركيزتها الأساسية هي التواصل المؤسساتي الجيد مع المحيط الداخلي و الخارجي كعامل جوهري في الحكامة المحلية الجيدة. “

rachid