من أجل تدبير ناجع لشكايات المواطنين

من أجل تدبير ناجع لشكايات المواطنين

انعقد بمقر المقاطعة يومه الثلاثاء 28 نونبر 2017،اجتماع حول طريقة تدبير الشكايات ترأسه السيد " رضوان زايدي"النائب الأول للسيد رئيس المقاطعة بحضور السيد"عبد النبي المرابطّ "مدير المصالح بالمقاطعة والسادة رؤساء المصالح المعنية بمعالجة الشكايات وكذا ممثل السلطة المحلية .

انعقد بمقر المقاطعة يومه الثلاثاء 28 نونبر 2017،اجتماع حول طريقة تدبير الشكايات ترأسه السيد " رضوان زايدي"النائب الأول للسيد رئيس المقاطعة بحضور السيد"عبد النبي المرابطّ "مدير المصالح بالمقاطعة والسادة رؤساء المصالح المعنية بمعالجة الشكايات وكذا ممثل السلطة المحلية . وانطلاق من هدف المجلس المسير الرامي الى تجويد الخدمات المقدمة للساكنة فقد تمت مناقشة إمكانية توحيد طرق الإشتغال بإيجاد صيغة توافقية للعمل بغرض تجويد عملية معالجة الشكايات وتسريع وثيرتها. حيث فتح المجال لمناقشة الوضعية الراهنة وبكل شفافية سواء فيما يتعلق بالمعالجة اليومية للشكايات.أو بتوفير آليات متابعة تفنيد التوصيات الصادرة بخصوصها.

رشيد اجكيني

رئيس المقاطعة

نضع بين أيديكم هذا الموقع الإلكتروني الخاص بمقاطعة الحي المحمدي, بهدف بناء جسر لتبادل المعلومة بين المقاطعة كمرفق جماعي عمومي و المواطنين , كشريك أساسي في بناء مستقبل المنطقة, و إيمانا منا بأهمية التواصل كآلية من آليات الحكامة الجيدة في منظومة التنمية المستدامة.

أجمعت كل المكونات في مقاطعة الحي المحمدي, منتخبين و موظفين, على أنه لا تنمية محلية حقيقية بدون إشراك فعلي للمواطن في تدبير شأنه الجماعي, من خلال تمتيعه بكامل الحق في المعلومة الجماعية الرسمية و الصحيحة, و بوضع رهن إشارته كل المعطيات الخاصة بمرافق و مشاريع المقاطعة, وعيا منا بأن إعتماد المقاربة التشاركية في التنمية يبدأ بإخبار المواطن و عبره المحيط الخارجي و ينتهي بالمشاركة في تقييم حصيلة المنجزات و النتائج.

من هذا المنطلق, نضع رهن إشارة المتتبع الكريم للشأن المحلي بالحي المحمدي مجموعة من الوسائل التواصلية لتعزيز العلاقة بين المقاطعة و المحيط بشكل مهني و عملي, من خلال خلق قسم خاص بالتواصل الداخلي و الخارجي, وهذا الموقع الإلكتروني الدي خضع لعملية تطوير و تحيين لمختلف صفحاته الإلكترونية من طرف مصلحة الإعلاميات التابعة لمقاطعة الحي المحمدي, و تحت إشراف قسم الإعلام و التواصل بشكل يستجيب لإنتظارات رواد الشبكة العنكبوتية, و تحويله إلى موقع تفاعلي بإمتياز يضمن كل عوامل التواصل الألكتروني بين المقاطعة و الزوار محليا ووطنيا و دوليا من خلال دبلجته إلى اللغة الفرنسية في مرحلة ثانية و بالشكل الدي يخدم مصلحة المنطقة.

و سنعزز منظومتنا التواصلية بمجموعة من الوسائل الأخرى المهنية, بدءا بهذا الموقع الإلكتروني . أملنا, أن يجيب هذا الموقع الإلكتروني على جزء من الإنتظارات الملحة و المتعددة للمواطنين و المهتمين و الباحثين في شؤون منطقة الحي المحمدي, وأن يعطي الإنطلاقة لمرحلة جديدة في تاريخ المقاطعة, ركيزتها الأساسية هي التواصل المؤسساتي الجيد مع المحيط الداخلي و الخارجي كعامل جوهري في الحكامة المحلية الجيدة. “

rachid