عقد الدورة العادية لشهر يونيو

عقد الدورة العادية لشهر يونيو

بمقر المقاطعة عقد المجلس المسير لمقاطعة الحي المحمدي يومه الأربعاء 06 يونيو دورته العادية لشهر يونيو 2018 ، ترأسها السيد "رشيد اجكيني "رئيس المجلس

بمقر المقاطعة عقد المجلس المسير لمقاطعة الحي المحمدي يومه الأربعاء 06 يونيو دورته العادية لشهر يونيو 2018 ، ترأسها السيد "رشيد اجكيني "رئيس المجلس بحضور السيدات والسادة أعضاء المجلس و ممثلا السلطة المحلية السيدة "إكرام المكي العلوي" والسيد "محمد نجمي "كما تتبعها السيد "عبد النبي المرابط"مدير المقاطعة ورؤساء الأقسام والمصالح ونشطاء المجتمع المدني. تضمن جدول أعمال الدورة نقطتين هما: -الدراسة وإبداء الرأي حول مشروع اتفاقية شراكة بين جماعة الدار البيضاء والمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني. -عرض حول مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بتراب المقاطعة. عرفت النقطة الأولى مداخلات أغلب الحاضرين الذين ثمنوا المبادرة لجديتها داعين إلى تكثيف الجهود لتجاوز جميع الصعوبات التي يمكن ان تكتنف تنزيل الاتفاقية حيز التطبيق وتحقيق استمرارية أهدافها النبيلة المتمثلة في التنمية التربوية التعليمية. وبالتالي تمت المصادقة على مشروع اتفاقية الشراكة بالأغلبية. وبالنسبة للنقطة الثانية المدرجة في جدول العمل قدم السيد"عبد الكير حزيران" رئيس قسم الشؤون الاجتماعية وتشجيع التنمية التشاركية وحفظ الصحة ومنسق خلية المبادرة عرضا تضمن مجال ومحاور اشتغال اللجنة المحلية ،كما استعرض لائحة المشاريع المصادق عليها من طرف اللجنة المحلية ابتداء من سنة 2015 إلى غاية 2017 مرفقة بصور لهذه المشاريع. كما قدم كذلك الغلاف المالي المرصود للمشاريع بعد المصادقة عليها بشكل نهائي من طرف اللجنة الإقليمية من 2015 إلى 2017. وفي الأخيرتم تقديم المشاريع المصادق عليها برسم سنة 2018.تلاه مداخلات السادة أعضاء المجلس حول مضمون العرض. واختتمت أشغال الدورة برفع برقية الولاء والإخلاص لعاهل البلاد جلالة الملك محمد السادس نصره الله.

رشيد اجكيني

رئيس المقاطعة

نضع بين أيديكم هذا الموقع الإلكتروني الخاص بمقاطعة الحي المحمدي, بهدف بناء جسر لتبادل المعلومة بين المقاطعة كمرفق جماعي عمومي و المواطنين , كشريك أساسي في بناء مستقبل المنطقة, و إيمانا منا بأهمية التواصل كآلية من آليات الحكامة الجيدة في منظومة التنمية المستدامة.

أجمعت كل المكونات في مقاطعة الحي المحمدي, منتخبين و موظفين, على أنه لا تنمية محلية حقيقية بدون إشراك فعلي للمواطن في تدبير شأنه الجماعي, من خلال تمتيعه بكامل الحق في المعلومة الجماعية الرسمية و الصحيحة, و بوضع رهن إشارته كل المعطيات الخاصة بمرافق و مشاريع المقاطعة, وعيا منا بأن إعتماد المقاربة التشاركية في التنمية يبدأ بإخبار المواطن و عبره المحيط الخارجي و ينتهي بالمشاركة في تقييم حصيلة المنجزات و النتائج.

من هذا المنطلق, نضع رهن إشارة المتتبع الكريم للشأن المحلي بالحي المحمدي مجموعة من الوسائل التواصلية لتعزيز العلاقة بين المقاطعة و المحيط بشكل مهني و عملي, من خلال خلق قسم خاص بالتواصل الداخلي و الخارجي, وهذا الموقع الإلكتروني الدي خضع لعملية تطوير و تحيين لمختلف صفحاته الإلكترونية من طرف مصلحة الإعلاميات التابعة لمقاطعة الحي المحمدي, و تحت إشراف قسم الإعلام و التواصل بشكل يستجيب لإنتظارات رواد الشبكة العنكبوتية, و تحويله إلى موقع تفاعلي بإمتياز يضمن كل عوامل التواصل الألكتروني بين المقاطعة و الزوار محليا ووطنيا و دوليا من خلال دبلجته إلى اللغة الفرنسية في مرحلة ثانية و بالشكل الدي يخدم مصلحة المنطقة.

و سنعزز منظومتنا التواصلية بمجموعة من الوسائل الأخرى المهنية, بدءا بهذا الموقع الإلكتروني . أملنا, أن يجيب هذا الموقع الإلكتروني على جزء من الإنتظارات الملحة و المتعددة للمواطنين و المهتمين و الباحثين في شؤون منطقة الحي المحمدي, وأن يعطي الإنطلاقة لمرحلة جديدة في تاريخ المقاطعة, ركيزتها الأساسية هي التواصل المؤسساتي الجيد مع المحيط الداخلي و الخارجي كعامل جوهري في الحكامة المحلية الجيدة. “

rachid