مجلس مقاطعة الحي المحمدي يعقد دورة استثنائية

مجلس مقاطعة الحي المحمدي يعقد دورة استثنائية

بمقر مقاطعة الحي المحمدي،عقد المجلس المسير دورة استثنائية يوم الخميس 05 أبريل 2018 على الساعة الثالثة بعد الزوال.ترأسها السيد "رشيد اجكيني" رئيس المقاطعة

بمقر مقاطعة الحي المحمدي،عقد المجلس المسير دورة استثنائية يوم الخميس 05 أبريل 2018 على الساعة الثالثة بعد الزوال.ترأسها السيد "رشيد اجكيني" رئيس المقاطعة مرفوقا بنوابه :"السيدة السعدية بن العيساوية"والسادة"عبد الجليل أبزيد"،"عمر فصا ل"و"سعيد سمين" ، حضرها السيدات والسادة أعضاء المجلس المسير وتتبع أشغالها السيد "عبد العزيز حيمر"رئيس الدائرة الحضرية ممثلا للسيد العامل.وكذا أطر المقاطعة وبعض فعاليات المجتمع المدني والساكنة. تضمن جدول أعمالها نقطتين هما: *المصادقة على مشروع النظام العام لاستغلال الفضاءات الرياضية التابعة لمقاطعة الحي المحمدي *دراسة والمصادقة على تحويل بعض الاعتمادات لفائدة فصول أخرى بحساب النفقات من المبالغ المرصودة للمقاطعة برسم السنة المالية 2018. بعد افتتاح أشغال الدورة أعلن السيد رئيس المقاطعة عن تأجيل عرض النقطة الأولى المدرجة في جدول الأعمال والمتعلقة باستغلال الفضاءات الرياضية لمستجدات . في حين فتح باب دراسة تحويل بعض الاعتمادات ،حيث تدخل السادة أعضاء المجلس لإبداء الرأي والمناقشة التي أسفرت عن المصادقة ب15صوتا مقابل اعتراض واحد ولم يسجل أي امتناع عن التصويت. واختتمت فعاليات الدورة الاستثنائية ببرقية الولاء ولإخلاص المرفوعة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله،تلاها السيد"محمد بلقايد"كاتب المجلس باسم السيدات والسادة أعضاء المجلس المسير..

رشيد اجكيني

رئيس المقاطعة

نضع بين أيديكم هذا الموقع الإلكتروني الخاص بمقاطعة الحي المحمدي, بهدف بناء جسر لتبادل المعلومة بين المقاطعة كمرفق جماعي عمومي و المواطنين , كشريك أساسي في بناء مستقبل المنطقة, و إيمانا منا بأهمية التواصل كآلية من آليات الحكامة الجيدة في منظومة التنمية المستدامة.

أجمعت كل المكونات في مقاطعة الحي المحمدي, منتخبين و موظفين, على أنه لا تنمية محلية حقيقية بدون إشراك فعلي للمواطن في تدبير شأنه الجماعي, من خلال تمتيعه بكامل الحق في المعلومة الجماعية الرسمية و الصحيحة, و بوضع رهن إشارته كل المعطيات الخاصة بمرافق و مشاريع المقاطعة, وعيا منا بأن إعتماد المقاربة التشاركية في التنمية يبدأ بإخبار المواطن و عبره المحيط الخارجي و ينتهي بالمشاركة في تقييم حصيلة المنجزات و النتائج.

من هذا المنطلق, نضع رهن إشارة المتتبع الكريم للشأن المحلي بالحي المحمدي مجموعة من الوسائل التواصلية لتعزيز العلاقة بين المقاطعة و المحيط بشكل مهني و عملي, من خلال خلق قسم خاص بالتواصل الداخلي و الخارجي, وهذا الموقع الإلكتروني الدي خضع لعملية تطوير و تحيين لمختلف صفحاته الإلكترونية من طرف مصلحة الإعلاميات التابعة لمقاطعة الحي المحمدي, و تحت إشراف قسم الإعلام و التواصل بشكل يستجيب لإنتظارات رواد الشبكة العنكبوتية, و تحويله إلى موقع تفاعلي بإمتياز يضمن كل عوامل التواصل الألكتروني بين المقاطعة و الزوار محليا ووطنيا و دوليا من خلال دبلجته إلى اللغة الفرنسية في مرحلة ثانية و بالشكل الدي يخدم مصلحة المنطقة.

و سنعزز منظومتنا التواصلية بمجموعة من الوسائل الأخرى المهنية, بدءا بهذا الموقع الإلكتروني . أملنا, أن يجيب هذا الموقع الإلكتروني على جزء من الإنتظارات الملحة و المتعددة للمواطنين و المهتمين و الباحثين في شؤون منطقة الحي المحمدي, وأن يعطي الإنطلاقة لمرحلة جديدة في تاريخ المقاطعة, ركيزتها الأساسية هي التواصل المؤسساتي الجيد مع المحيط الداخلي و الخارجي كعامل جوهري في الحكامة المحلية الجيدة. “

rachid