مقاطعة الحي المحمدي : طفرة في الخدمة الاجتماعية

مقاطعة الحي المحمدي : طفرة في الخدمة الاجتماعية

بقاعة الاجتماعات بمقر المقاطعة استقبل السيد "رشيد اجكيني" رئيس مقاطعة الحي المحمدي يومه الجمعة 23 مارس 2018."فريق الخدمة الاجتماعية "الذي يضم عددا

بقاعة الاجتماعات بمقر المقاطعة استقبل السيد "رشيد اجكيني" رئيس مقاطعة الحي المحمدي يومه الجمعة 23 مارس 2018."فريق الخدمة الاجتماعية "الذي يضم عددا من موظفات المقاطعة اللائي خضعن لتكوين تأهلن على إثره للعمل في مراكز الاستماع للمواطنين وتوجيههم.وهي الخدمة التي تحرص مقاطعة الحي المحمدي على توفيرها لفائدة الساكنة . حيث شرح السيد الرئيس فلسفة هدا العمل الاجتماعي مبرزا التصور الأولي للعملية انطلاقا من توفير البنايات لهذه الخدمة الجديدة وموازاة معها إعداد العنصر البشري المواكب لها. كما أوضح الخطوط العامة للعملية سواء في الجانب الإداري أو الاجتماعي وكذا طريقة تمويل البرامج، ونظرا لأهمية وحساسية العملية فقد ارتأى السيد الرئيس أن ترتكز على معطيات حقيقية منبعها دراسة ميدانية تنطلق من المعاينة فتحديد نوع الحاجيات ثم تحديد الخدمة المطلوبة مع إمكانية الاستعانة بشركاء تابعين للدولة، أو شركاء من المجتمع المدني،أو فاعلين اقتصاديين. وستوزع الخدمات على المرافق التابعة للمقاطعة حيث تخصص الخدمة حسب المركز.وأن معايير الاستفادة من بعض الخدمات سيتم تحديدها حسب لجان مختصة وفي إطار الإمكانيات المرصودة.في حين أن خدمات التوجيه والاستماع والخدمات الإدارية سوف تنطلق على نطاق واسع. ولتحقيق دلك سيتم العمل في إطار خليات مختصة حسب هيكل تنظيمي وجدولة زمنية وبرنامج عمل محدد بدقة. وفي الأخير استمع السيد الرئيس لمداخلات عدد من المشاركات في العملية.وأجاب على تساؤلاتهن. حضرت اللقاء السيدة "السعدية بن العيساوية"نائب السيد الرئيس والمفوض لها الشؤون الاجتماعية،والسيدة "رقية اتشكو"مستشارة بالمجلس والسيدة:"نادية نعيمان "رئيسة مصلحة الشؤون الاجتماعية..

رشيد اجكيني

رئيس المقاطعة

نضع بين أيديكم هذا الموقع الإلكتروني الخاص بمقاطعة الحي المحمدي, بهدف بناء جسر لتبادل المعلومة بين المقاطعة كمرفق جماعي عمومي و المواطنين , كشريك أساسي في بناء مستقبل المنطقة, و إيمانا منا بأهمية التواصل كآلية من آليات الحكامة الجيدة في منظومة التنمية المستدامة.

أجمعت كل المكونات في مقاطعة الحي المحمدي, منتخبين و موظفين, على أنه لا تنمية محلية حقيقية بدون إشراك فعلي للمواطن في تدبير شأنه الجماعي, من خلال تمتيعه بكامل الحق في المعلومة الجماعية الرسمية و الصحيحة, و بوضع رهن إشارته كل المعطيات الخاصة بمرافق و مشاريع المقاطعة, وعيا منا بأن إعتماد المقاربة التشاركية في التنمية يبدأ بإخبار المواطن و عبره المحيط الخارجي و ينتهي بالمشاركة في تقييم حصيلة المنجزات و النتائج.

من هذا المنطلق, نضع رهن إشارة المتتبع الكريم للشأن المحلي بالحي المحمدي مجموعة من الوسائل التواصلية لتعزيز العلاقة بين المقاطعة و المحيط بشكل مهني و عملي, من خلال خلق قسم خاص بالتواصل الداخلي و الخارجي, وهذا الموقع الإلكتروني الدي خضع لعملية تطوير و تحيين لمختلف صفحاته الإلكترونية من طرف مصلحة الإعلاميات التابعة لمقاطعة الحي المحمدي, و تحت إشراف قسم الإعلام و التواصل بشكل يستجيب لإنتظارات رواد الشبكة العنكبوتية, و تحويله إلى موقع تفاعلي بإمتياز يضمن كل عوامل التواصل الألكتروني بين المقاطعة و الزوار محليا ووطنيا و دوليا من خلال دبلجته إلى اللغة الفرنسية في مرحلة ثانية و بالشكل الدي يخدم مصلحة المنطقة.

و سنعزز منظومتنا التواصلية بمجموعة من الوسائل الأخرى المهنية, بدءا بهذا الموقع الإلكتروني . أملنا, أن يجيب هذا الموقع الإلكتروني على جزء من الإنتظارات الملحة و المتعددة للمواطنين و المهتمين و الباحثين في شؤون منطقة الحي المحمدي, وأن يعطي الإنطلاقة لمرحلة جديدة في تاريخ المقاطعة, ركيزتها الأساسية هي التواصل المؤسساتي الجيد مع المحيط الداخلي و الخارجي كعامل جوهري في الحكامة المحلية الجيدة. “

rachid