ويظل المواطن في صلب اهتمامات المجلس

ويظل المواطن في صلب اهتمامات المجلس

انطلاقا من كون خدمات مكاتب الحالة المدنية تمثل نواة سياسة القرب وحرصا من المجلس المسير على الالتزام بالإطار القانوني الذي يعتبر مرجعا يدعم موقف الموظف ويضمن حقوق المواطن في آن واحد

انطلاقا من كون خدمات مكاتب الحالة المدنية تمثل نواة سياسة القرب وحرصا من المجلس المسير على الالتزام بالإطار القانوني الذي يعتبر مرجعا يدعم موقف الموظف ويضمن حقوق المواطن في آن واحد،نظم مجلس مقاطعة الحي المحمدي بقاعة الاجتماعات بمقر المقاطعة يومه السبت 17 فبراير 2018 على الساعة التاسعة والنصف صباحا لقاءا تواصليا ترأسته السيدة "السعدية بن العيساوية "النائب الثالث للسيد رئيس المقاطعة بحضورالسيد "رضوان زايدي"النائب الأول للسيد الرئيس. سهر على الجانب التنظيمي لهدا اللقاء. السيد "عبد النبي المرابط"مدير المصالح بالمقاطعة .

وقد تضمن اللقاء الذي نظم لفائدة مسئولي مكاتب الحالة المدنية مناقشة القانون التنظيمي 37/99 المتعلق بالحالة المدنية والإكراهات التي تعترض ضباط الحالة المدنية في تلبية تطلعات جميع المرتفقين. أغنى اللقاء بعرض تجربته العملية إطار كفؤ من المكلفين بالقطاع بعمالة مقاطعات عين السبع الحي المحمدي وهم السادة :"حمال عبد الله" مفتش الإحصاء بالعمالة،"عادل ياصر"  رئيس قسم الجماعات المحلية بالعمالة،"فرحة نور الدين" مفتش سابق للحالة المدنية،"حسن البوشتاوي" مفتش الحالة المدنية بالعمالة.

أهم المحاور التي شملها النقاش  دور الحالة المدنيةسواء على المستوى الفردي أو الاجتماعي والتنموي،دور ضابط الحالة المدنية ،المراجع المعتمدة، تحديث الإدارة بنقل البيانات ومعطيات العقود الورقية في السجل الالكتروني والحرص على دقة المعلومة،كما تم التطرق لعدد من الملاحظات التقنية التي ترفع من جودة الأداء داخل مكاتب الحالة المدنية منها جدادات الفرز.

وقد تجاوب الموظفون بشكل كبير عبر طرح قضايا عايشوها، في حين استمعوا لمجموعة من الملاحظات التي سجلها مفتشو الحالة المدنية إثر زيارات ميدانية للملحقات الإدارية.

ونظرا لأهمية اللقاء وكدا النقط التي تم تداولها به اتفق جميع الأطراف على تعيين منسق للتواصل المستمر بين موظفي مكاتب الحالة المدنية وأطر العمالة مع الحث على الرقي بمستوى التعامل مع المرتفق..

واختتم اللقاء بتكريم السيد"فرحة نورالدين"بمناسبة إحالته على التقاعد ،حيث نوه الجميع بمجهواته وعطاءاته للرفع من جودة الخدمات.

ا

.

رشيد اجكيني

رئيس المقاطعة

نضع بين أيديكم هذا الموقع الإلكتروني الخاص بمقاطعة الحي المحمدي, بهدف بناء جسر لتبادل المعلومة بين المقاطعة كمرفق جماعي عمومي و المواطنين , كشريك أساسي في بناء مستقبل المنطقة, و إيمانا منا بأهمية التواصل كآلية من آليات الحكامة الجيدة في منظومة التنمية المستدامة.

أجمعت كل المكونات في مقاطعة الحي المحمدي, منتخبين و موظفين, على أنه لا تنمية محلية حقيقية بدون إشراك فعلي للمواطن في تدبير شأنه الجماعي, من خلال تمتيعه بكامل الحق في المعلومة الجماعية الرسمية و الصحيحة, و بوضع رهن إشارته كل المعطيات الخاصة بمرافق و مشاريع المقاطعة, وعيا منا بأن إعتماد المقاربة التشاركية في التنمية يبدأ بإخبار المواطن و عبره المحيط الخارجي و ينتهي بالمشاركة في تقييم حصيلة المنجزات و النتائج.

من هذا المنطلق, نضع رهن إشارة المتتبع الكريم للشأن المحلي بالحي المحمدي مجموعة من الوسائل التواصلية لتعزيز العلاقة بين المقاطعة و المحيط بشكل مهني و عملي, من خلال خلق قسم خاص بالتواصل الداخلي و الخارجي, وهذا الموقع الإلكتروني الدي خضع لعملية تطوير و تحيين لمختلف صفحاته الإلكترونية من طرف مصلحة الإعلاميات التابعة لمقاطعة الحي المحمدي, و تحت إشراف قسم الإعلام و التواصل بشكل يستجيب لإنتظارات رواد الشبكة العنكبوتية, و تحويله إلى موقع تفاعلي بإمتياز يضمن كل عوامل التواصل الألكتروني بين المقاطعة و الزوار محليا ووطنيا و دوليا من خلال دبلجته إلى اللغة الفرنسية في مرحلة ثانية و بالشكل الدي يخدم مصلحة المنطقة.

و سنعزز منظومتنا التواصلية بمجموعة من الوسائل الأخرى المهنية, بدءا بهذا الموقع الإلكتروني . أملنا, أن يجيب هذا الموقع الإلكتروني على جزء من الإنتظارات الملحة و المتعددة للمواطنين و المهتمين و الباحثين في شؤون منطقة الحي المحمدي, وأن يعطي الإنطلاقة لمرحلة جديدة في تاريخ المقاطعة, ركيزتها الأساسية هي التواصل المؤسساتي الجيد مع المحيط الداخلي و الخارجي كعامل جوهري في الحكامة المحلية الجيدة. “

rachid