مزيدا من العطاء

مزيدا من العطاء

في إطار التعاون المشترك بين مجلس مقاطعة الحي المحمدي والمندوبية الإقليمية للتعاون الوطني بعمالة مقاطعات عين السبع الحي المحمدي وتفعيلا أمثل للتوجه المشترك

في إطار التعاون المشترك بين مجلس مقاطعة الحي المحمدي والمندوبية الإقليمية للتعاون الوطني بعمالة مقاطعات عين السبع الحي المحمدي وتفعيلا أمثل للتوجه المشترك بين الطرفين والمنصب في تطوير الخدمات الاجتماعية لفائدة الساكنة،عقد بمقر مقاطعة الحي المحمدي يوم الثلاثاء 06 فبراير 2018 على الساعة الحادية عشر صباحا، اجتماع حضره السيدات والسادة: "السعدية بن العيساوية"النائب الثالث للسيد رئيس المقاطعة المفوض لها الشؤون الاجتماعية،السيد"إدريس خالي" المندوب الإقليمي للتعاون الوطني بعمالة مقاطعات عين السبع الحي المحمدي،السيدة "الهام مومن"المكلفة بملف حماية الطفولة بالمندوبية ،السيدة "نادية نعيمان"رئيسة مصلحة الخدمات الاجتماعية،والسيد "مصطفى خلدي"رئيس مصلحة الافتحاص الداخلي ومراقبة التدبيربالمقاطعة.

تم خلاله الاتفاق على أجندة أيام تكوينية لفائدة الموظفين الذين تتسم علاقتهم الإدارية بالمرتفق بالطابع الاجتماعي،أي كل ما يهم الدعم والمساعدة الاجتماعية بحيث يرمي برنامج التكوين إلى تأهيل هذه الموارد البشرية وتطوير قدراتها لإنجاح المشاريع الاجتماعية المبرمجة.

وبالتالي تم تحديد تواريخ هده اللقاءات ومحاور اشتغالها و كذا اقتراح الأطر الكفأة لتسييرها.

رشيد اجكيني

رئيس المقاطعة

نضع بين أيديكم هذا الموقع الإلكتروني الخاص بمقاطعة الحي المحمدي, بهدف بناء جسر لتبادل المعلومة بين المقاطعة كمرفق جماعي عمومي و المواطنين , كشريك أساسي في بناء مستقبل المنطقة, و إيمانا منا بأهمية التواصل كآلية من آليات الحكامة الجيدة في منظومة التنمية المستدامة.

أجمعت كل المكونات في مقاطعة الحي المحمدي, منتخبين و موظفين, على أنه لا تنمية محلية حقيقية بدون إشراك فعلي للمواطن في تدبير شأنه الجماعي, من خلال تمتيعه بكامل الحق في المعلومة الجماعية الرسمية و الصحيحة, و بوضع رهن إشارته كل المعطيات الخاصة بمرافق و مشاريع المقاطعة, وعيا منا بأن إعتماد المقاربة التشاركية في التنمية يبدأ بإخبار المواطن و عبره المحيط الخارجي و ينتهي بالمشاركة في تقييم حصيلة المنجزات و النتائج.

من هذا المنطلق, نضع رهن إشارة المتتبع الكريم للشأن المحلي بالحي المحمدي مجموعة من الوسائل التواصلية لتعزيز العلاقة بين المقاطعة و المحيط بشكل مهني و عملي, من خلال خلق قسم خاص بالتواصل الداخلي و الخارجي, وهذا الموقع الإلكتروني الدي خضع لعملية تطوير و تحيين لمختلف صفحاته الإلكترونية من طرف مصلحة الإعلاميات التابعة لمقاطعة الحي المحمدي, و تحت إشراف قسم الإعلام و التواصل بشكل يستجيب لإنتظارات رواد الشبكة العنكبوتية, و تحويله إلى موقع تفاعلي بإمتياز يضمن كل عوامل التواصل الألكتروني بين المقاطعة و الزوار محليا ووطنيا و دوليا من خلال دبلجته إلى اللغة الفرنسية في مرحلة ثانية و بالشكل الدي يخدم مصلحة المنطقة.

و سنعزز منظومتنا التواصلية بمجموعة من الوسائل الأخرى المهنية, بدءا بهذا الموقع الإلكتروني . أملنا, أن يجيب هذا الموقع الإلكتروني على جزء من الإنتظارات الملحة و المتعددة للمواطنين و المهتمين و الباحثين في شؤون منطقة الحي المحمدي, وأن يعطي الإنطلاقة لمرحلة جديدة في تاريخ المقاطعة, ركيزتها الأساسية هي التواصل المؤسساتي الجيد مع المحيط الداخلي و الخارجي كعامل جوهري في الحكامة المحلية الجيدة. “

rachid